dots

أحدثت الابتكارات في مجال التكنولوجيا ثورة في مجال الرعاية الصحية في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى تحسينات كبيرة في نتائج وتجارب المرضى. ومع ذلك، فإن تنفيذ التقدم التكنولوجي يتطلب نهجا منظما. يستكشف هذا المقال تأثير التكنولوجيا في الرعاية الصحية ويسلط الضوء على فوائد نهج التحول الرقمي اللين.

التكنولوجيا التي غيرت ممارسات الرعاية الصحية

ويتثمل أحد المجالات التي أحدثت فيها التكنولوجيا تأثيرًا كبيرًا في الذكاء الاصطناعي (AI).

“من خلال القدرة على تحليل كميات هائلة من بيانات المرضى وتقديم تشخيصات دقيقة وخطط علاجية مخصصة، أحدث الذكاء الاصطناعي بلا شك تحولًا في الطريقة التي نتعامل بها مع الرعاية الطبية”، رؤوف القماطي، مدير التحول الرقمي في شركة المبادئ الأربعة.

ويمكن لخوارزميات التعلم الآلي اكتشاف الأمراض في مرحلة مبكرة، مما يقلل العبء على مقدمي الرعاية الصحية ويحسن نتائج المرضى. تعرض دراسة الحالة التي أجريت بمايو كلينك الموضحة أدناه، إمكانات الذكاء الاصطناعي في استخدام خوارزميات التعلم العميق في الأشعة، حيث وجد أن الذكاء الاصطناعي يتفوق على أخصائيي الأشعة البشرية في اكتشاف الخلايا السرطانية في الصور الشعاعية.

ويعد التطبيب عن بعد ابتكار تكنولوجي آخر أحدث ثورة في ممارسات الرعاية الصحية. فهو يسمح بإجراء الاستشارات عن بعد والوصول إلى المتخصصين، وسد فجوة المسافة وتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية. وهذا مفيد بشكل خاص للأفراد في المناطق النائية، لأنه يقلل من الحاجة إلى السفر والتكاليف المرتبطة به. وتتيح منصات التطبيب عن بعد إجراء الفحوصات الروتينية والمراقبة عن بعد والوصول إلى آراء المتخصصين بغض النظر عن الموقع.

لقد مكنت الأجهزة القابلة للارتداء المرضى من خلال توفير مراقبة صحية في الوقت الفعلي. ويمكن للأفراد إدارة رفاههم بشكل فعال بناءً على البيانات التي تم جمعها بواسطة هذه الأجهزة. وتوفر الأجهزة القابلة للارتداء أيضًا بيانات قيمة للتشخيص الدقيق وتعزيز خطط العلاج الشخصية. وتوضح دراسة الحالة التي أجرتها مؤسسة مؤسسة رويال مارسدن للخدمات الصحية الوطنية الموضحة أدناه فوائد الأجهزة القابلة للارتداء في قدرتها على تحسين مشاركة المرضى وتعزيز الرعاية الشاملة للمرضى.

كما وجدت الروبوتات مكانها في مجال الرعاية الصحية، وخاصة في العمليات الجراحية وتنقل المرضى. وتعمل العمليات الجراحية بمساعدة الروبوت على تقليل التفشي وتحسين أوقات التعافي وتؤدي إلى نتائج أفضل للمرضى. بالإضافة إلى ذلك، تساعد الهياكل الخارجية الروبوتية المرضى الذين يعانون من إعاقات حركية، مما يعزز بشكل كبير نوعية حياتهم. وتُستخدم الروبوتات في مجال الرعاية الصحية ويمكنها أتمتة المهام الروتينية، مما يسمح لمتخصصي الرعاية الصحية بالتركيز على رعاية المرضى الحرجة.

عيوب الأدوات التكنولوجية المستخدمة في قطاع الرعاية الصحية

في حين أن دمج التكنولوجيا في الرعاية الصحية يجلب فوائد عديدة، فإنه يثير أيضًا مخاوف بشأن خصوصية البيانات وأمنها. وتتطلب رقمنة السجلات الصحية وتبادل معلومات المرضى اتخاذ تدابير أمنية قوية. يجب على مؤسسات الرعاية الصحية التأكد من الامتثال للوائح الخصوصية وتنفيذ أنظمة التشفير والمراقبة، للتأكيد على أهمية تدابير الأمن السيبراني، وتشفير البيانات، وتعليم الموظفين لحماية معلومات المرضى الحساسة.

علاوة على ذلك، تعتبر الاعتبارات الأخلاقية حاسمة في الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا في الرعاية الصحية. ويضمن إنشاء البروتوكولات الشفافية والعدالة وموافقة المريض. وتلعب لجان الأخلاقيات دورًا حيويًا في الإشراف على تصميم وتنفيذ خوارزميات الذكاء الاصطناعي لضمان الاستخدام المسؤول والأخلاقي للتكنولوجيا.

“التكنولوجيا لديها القدرة على إحداث تغير في الرعاية الصحية، ولكن يجب تنفيذها بشكل استراتيجي ومع وجود خطة محددة جيدًا. ويضمن النهج المنظم تعظيم فوائد التكنولوجيا، مع تقليل أي مخاطر محتملة”، سيف الشيشكلي، المؤسس المشارك والشريك الإداري، شركة المبادئ الأربعة.

أمثلة دراسة الحالة الدولية للابتكار التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية

في دراسات الحالة المذكورة أدناه، كان نهج التحول الرقمي الليّن محوريًا في التنفيذ الناجح للابتكار التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية. ومن خلال التركيز على العمليات المنظمة، وتبني التكنولوجيا، وإعطاء الأولوية لتجربة المريض، تمكنت مؤسسات الرعاية الصحية هذه من إحداث ثورة في تقديم الرعاية وتحقيق نتائج رائعة.

١المملكة العربية السعودية: في المملكة العربية السعودية، نفذت وزارة الصحة استراتيجية التحول الرقمي اللين، مع التركيز على التطبيب عن بعد وأنظمة الفرز الآلية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي. وأدى ذلك إلى تقليل أوقات الانتظار، وتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية، وتوفير التكاليف لكل من المرضى ومقدمي الرعاية الصحية.

٢-الإمارات العربية المتحدة: تبنت دولة الإمارات العربية المتحدة الابتكارات في مجال التكنولوجيا، وخاصة في مجال العمليات الجراحية بمساعدة الروبوتات. نجحت مدينة الشيخ خليفة الطبية في تنفيذ أنظمة جراحية روبوتية، مما أدى إلى تقليل فترات التعافي وتقليل المضاعفات وتحسين نتائج المرضى.

٣المملكة المتحدة: قامت مؤسسة رويال مارسدن للخدمات الصحية الوطنية في لندن بتنفيذ أجهزة يمكن ارتداؤها لمرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي. وتقوم هذه الأجهزة القابلة للارتداء بمراقبة العلامات والأعراض الحيوية، مما يسمح بالتدخل المبكر والرعاية الشخصية. وأدى ذلك إلى تحسين مشاركة المرضى، وتقليل حالات إعادة القبول في المستشفى، وتحسين تجربة المريض بشكل عام.

٤-الولايات المتحدة الأمريكية: استفادت مايو كلينك في الولايات المتحدة من الذكاء الاصطناعي في مجال الأشعة باستخدام خوارزميات التعلم العميق. ومن خلال دمج أنظمة الذكاء الاصطناعي في سير عمل الأشعة، تمكنوا من تحقيق تشخيصات أسرع وتحسين الدقة في اكتشاف الخلايا السرطانية. ولم يؤد هذا الابتكار إلى تحسين نتائج المرضى فحسب، بل أدى أيضًا إلى تقليل عبء العمل على أخصائيي الأشعة.

في عالم اليوم سريع التطور، لا تعد صناعة الرعاية الصحية استثناءً عندما يتعلق الأمر بتبني التحول الرقمي والاستفادة من قوة التكنولوجيا لتعزيز رعاية المرضى ونتائجها. “إن الابتكار التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية من خلال التحول الرقمي اللين يُحدث ثورة في الصناعة، وهو واضح بشكل خاص في مناطق مختلفة حول العالم”، باتريك ويبوش، المؤسس المشارك والشريك الإداري لشركة المبادئ الأربعة.

خطوات تنفيذ التحول الرقمي اللين في الرعاية الصحية

يقدم التحول الرقمي اللين نهجًا منظمًا لتحسين عمليات الرعاية الصحية، وتعزيز رعاية المرضى، وتشجيع الابتكار. فيما يلي الخطوات المطلوبة لتنفيذ التحول الرقمي اللين في قطاع الرعاية الصحية، لإطلاق العنان للابتكار التكنولوجي بنجاح.

الخطوة ١: تحديد الرؤية والأهداف

تتمثل الخطوة الأولى في أي تحول رقمي ليّن في إنشاء رؤية واضحة وتحديد الأهداف. وتحتاج مؤسسات الرعاية الصحية إلى تحديد حالتها المستقبلية المرغوبة وتحديد الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال التحول الرقمي اللين. ويمكن أن يشمل ذلك تحسين نتائج المرضى، أو تعزيز الكفاءة التشغيلية، أو خفض التكاليف، أو تسخير البيانات لاتخاذ القرارات القائمة على الأدلة. 

الخطوة ٢: تقييم العمليات الحالية

لتنفيذ التحول الرقمي اللين بشكل فعال، من الضروري إجراء تقييم شامل لعمليات الرعاية الصحية الحالية. يتضمن ذلك رسم خريطة لرحلة المريض وتحديد المجالات التي يمكن فيها الاستفادة من التكنولوجيا لخلق القيمة. ومن خلال فهم الوضع الحالي، يمكن لمؤسسات الرعاية الصحية استهداف مجالات التحسين وتحديد أولويات المبادرات الرقمية وفقًا لذلك.

الخطوة ٣: إشراك أصحاب المصلحة

يتطلب التحول الرقمي اللين الناجح في مجال الرعاية الصحية إشراك مختلف أصحاب المصلحة، بما في ذلك متخصصو الرعاية الصحية والمرضى وفرق تكنولوجيا المعلومات والإدارة. إن إنشاء قنوات اتصال فعالة وإشراك أصحاب المصلحة منذ البداية يضمن قبولهم ويعزز النهج التعاوني تجاه الابتكار التكنولوجي. ستسهل التعليقات والمشاركة المنتظمة تحديد نقاط الضعف وتخصيص الحلول الرقمية لتلبية الاحتياجات المحددة.

الخطوة ٤: وضع استراتيجية رقمية شاملة

تلعب الإستراتيجية الرقمية القوية دورًا محوريًا في قيادة التحولات الرقمية اللينة الناجحة في مجال الرعاية الصحية. ويجب أن تتماشى هذه الإستراتيجية مع رؤية المؤسسة، وأن تتضمن المبادرات ذات الأولوية، وتحدد خارطة الطريق للتنفيذ. وينبغي أن تأخذ في الاعتبار عوامل مثل البنية التحتية للتكنولوجيا، وإدارة البيانات، والأمن، والامتثال.

الخطوة ٥: تبني منهجيات آجايل

يمكن لمنهجيات الآجايل تسريع عملية التحول الرقمي اللين من خلال تبني المرونة والقدرة على التكيف والتحسين المستمر. وتسمح أطر العمل المرنة، مثل سكروم، لمؤسسات الرعاية الصحية بتقسيم المشاريع المعقدة إلى مهام أصغر يمكن التحكم فيها، وتعزيز التعاون بين الوظائف، وضمان التكرار السريع والتسليم المستمر للحلول الرقمية.

الخطوة ٦: تنفيذ بنية تحتية تكنولوجية قوية

يعد بناء أساس تكنولوجي قوي أمرًا ضروريًا لتمكين الحلول المبتكرة في مجال الرعاية الصحية. ويتضمن ذلك تنفيذ أنظمة السجلات الصحية الإلكترونية ، ومنصات التطبيب عن بعد، وأدوات تحليل البيانات، والحلول التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، والأنظمة القابلة للتشغيل البيني. بالإضافة إلى ذلك، يجب على مؤسسات الرعاية الصحية ضمان خصوصية البيانات وإجراءات الأمان لحماية معلومات المرضى الحساسة.

الخطوة ٧: التشجيع على ثقافة تعتمد على البيانات

يعد اتخاذ القرار القائم على البيانات أمرًا بالغ الأهمية لإطلاق العنان للابتكار التكنولوجي في مجال الرعاية الصحية. ويجب أن تركز المؤسسات على جمع البيانات وتحليلها عبر نقاط الاتصال المختلفة وتفاعلات المرضى لاستخلاص الأفكار التي تدفع إلى التحسين المستمر. ويتطلب ذلك الاستثمار في القدرات التحليلية، وتدريب الموظفين على معرفة القراءة والكتابة بالبيانات، ودمج الممارسات القائمة على البيانات في سير العمل اليومي.

الخطوة ٨: تعزيز الابتكار التكنولوجي والتعاون

يعتبر التحول الرقمي اللين في مجال الرعاية الصحية غير مكتمل بدون تعزيز ثقافة الابتكار التكنولوجي والتعاون، ويجب على المؤسسات تشجيع المتخصصين في الرعاية الصحية على تجربة التقنيات الجديدة واستكشاف الأفكار المبتكرة. ومن الممكن تحقيق ذلك من خلال مبادرات مثل الهاكاثون، أو تحديات الابتكار التكنولوجي، أو الشراكات مع الشركات الناشئة والجامعات والمؤسسات البحثية.

الخطوة ٩: مراقبة وتقييم الأداء

تعد المراقبة والتقييم المستمر للمبادرات الرقمية أمرًا ضروريًا لتتبع التقدم وضمان التوافق مع الأهداف المحددة. وتمكن تقييمات الأداء المنتظمة مؤسسات الرعاية الصحية من تحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين، وإجراء التعديلات اللازمة، وقياس تأثير جهود التحول الرقمي اللين.”إن اعتماد نهج التحول الرقمي اللين يسمح لمؤسسات الرعاية الصحية بتبسيط العمليات وتحسين الكفاءة وتقديم نتائج أفضل للمرضى. ومن خلال القضاء على الهدر والتركيز على التحسين المستمر، يمكن للمؤسسات الاستفادة الكاملة من إمكانات التكنولوجيا.”، مهدي شلحي، شريك، شركة المبادئ الأربعة.

الخاتمة

يتمتع التحول الرقمي اللين بالقدرة على إحداث ثورة في الرعاية الصحية من خلال إطلاق العنان للابتكار التكنولوجي. ومن خلال اتباع الخطوات المذكورة أعلاه، يمكن لمؤسسات الرعاية الصحية أن تتبنى الرقمنة بشكل فعال، وتعزيز رعاية المرضى، وتحسين الكفاءة التشغيلية، وتعزيز ثقافة الابتكار التكنولوجي. وفي نهاية المطاف، فإن التنفيذ الناجح للتحول الرقمي اللين سيسهل توفير خدمات رعاية صحية عالية الجودة تتمحور حول المريض في المستقبل. لقد أدى تكامل الذكاء الاصطناعي، والتطبيب عن بعد، والأجهزة القابلة للارتداء، والروبوتات إلى إحداث تحول في تقديم الرعاية الصحية. وتظهر دراسات الحالة من كبار مقدمي الرعاية الصحية على مستوى العالم التأثير الإيجابي لهذا النهج، بما في ذلك تقليل أوقات الانتظار، وتحسين رضا المرضى، وتعزيز الكفاءة التشغيلية، وخفض التكاليف. ومن خلال التعلم من التحولات الناجحة واعتماد نهج منظم، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية تسخير إمكانات التكنولوجيا لإحداث ثورة في رعاية المرضى، وزيادة الكفاءة، وتعزيز تجربة المريض الشاملة.

إذا كنت بحاجة إلى معرفة المزيد بشأن كيف يمكن أن تساعد شركة المبادئ الأربعة مؤسسة القطاع العام خاصتك في طرح أفكار جديدة ووجهات نظر جديدة ونج جديدة لنجاح إعادة تصميم وتنفيذ نموذج التشغيل لتلبية في نهاية المطاف احتياجات أصحاب المصلحة ودفع التقدم والابتكار وتقديم أفضل النتائج للمجتمع، يرجى التواصل معنا على البريد الإلكتروني info@fourprinciples.com أو +971 4 368 2124.